منتدى كفر السودان ملتقى كل فرد من كفر السودان معا نتشاور ونتشارك ونتواصل كأسرة واحدة

المواضيع الأخيرة


    بابا انا جعان

    شاطر

    واحد من الناس

    عدد المساهمات : 100
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    بابا انا جعان

    مُساهمة  واحد من الناس في الثلاثاء مارس 23, 2010 11:44 pm

    خرجت هذه الكلمات من فاه فتاة صغيرة في منتصف العمر لتطرق بها مسامع والدها و تعبث بثنايا عقلة و قلبة فما أصعبها من كلمات قد تطرق مسامع الإنسان عندما تعود إبنته الصغيرة من المدرسة و جسدها ممتلئ بالتعب و الإرهاق تنتظر بكل لهفة و شوق وجبة غذاء ساخنة علي مائدة الطعام لتحمل بها جسدها الصغير لكي يقوي علي إكمال المسيرة و المذاكرة و التفوق
    يدير الأب ظهره إليها و كيف يقوي علي النظر في عينيها فهو لا يملك أقل القليل لإطعامها و يقول لها بلهجة أبت أن تخرج حادة علي أسماعها إبنتي لا يوجد طعام اليوم
    قالها الأب و دمعة حزن تترقرق في عينيه فما أصعبها من لحظات قد يمر بها الرجل في شريط حياته
    إلتفت الأب إلي إبنه الآخر ليجده يبكي و يصرخ فدرجة حرارته مرتفعة و ثمن الدواء لا يقوي عليه و مع مرور الوقت تزداد صرخات فلذة كبده إبنه صائحاً باكياً يريد الدواء
    الأب يصرخ و يتألم في داخل نفسه فقلبه يأبي إلا أن ينتحب بالبكاء و عقله يكاد ينفجر من هول الكلمات التي تتوالي علي مسامعه كجلدات من سوط سميك بابا أنا جعانه ....بابا أنا عيان عايز الدوا

    يصرخ الرجل و يتألم لا يقوي علي الإلتفات إليهم لا يقوي علي مواجهتهم لا يقوي علي التحمل فهول كلماتهم تقع عليه كالجبل الثقيل و أخيراً إلتفت إليهم لكي يقول:أنا لست رجلاً أنا لست والدكم ثم خرج من المنزل و لم يعد مجدداً
    إنتهي المشهد ؟؟؟؟؟؟؟

    أيها المسؤول أيها الرئيس أيها الوزير هذا نتاج سرقة في الخفاء لا يعلم عنها أحد إلا الله لكي تزداد ثرواتكم لكي تمتلأ كروشكم هذه فتاة صغيرة في عمر إبنتك هذا فتي صغير في عمر فلذة كبدك يبكون يصرخون من الجوع و المرض
    تذكر كل هذا عندما تسرق أموالهم....تذكر أن الله وضعك في هذا الموضع لكي تحفظ الأمانه لا أن تضيعها
    ألا تسمع صرخاتهم؟؟
    كل ليلة و أنت تضع فلذة كبدك في الفراش أو عندما تذهب لإحضار له أغلي الأدوية تذكر أن هناك طفلاً يبكي و يتألم ...تذكر أن هناك جوعي لا حصر لهم طالتهم نيران سرقتك في الخفاء
    العمر يمر و بعد سنين أو ربما أيام أو ربما ساعات قد يسترد الله أمانته فما هي الدنيا إلا إختبار و ما هو العمر إلا ساعات بل دقائق معدودة
    فأما آن لك الأوان أن تلتفت إلي آخرتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 6:28 pm